اخر الاخبار

مقالات

عالج البول تروح الكحة

اشتكى أحد الأصدقاء من كحة مزمنة، فذهب إلى احد المستشفيات الخاصة، ولما دخل على الطبيب طلب منه الكشف عن الدم والبول، وبعد فحصه قال: راجعني غداً.

وفي اليوم التالي ذهب الى الطبيب ودار بينهما الحوار التالي:

الطبيب: اعمل فحص دم وبول.

المريض: أمس سويت، وخذوا مني 100 دينار على الفحصين.

الطبيب: وماله.. روح اعمل مرة ثانية.

المريض: ليش دمي وبولي تغيروا بيوم واحد؟

الطبيب: أمال

يقول الصديق ذهبت الى المختبر واجريت فحصين على الدم والبول، وبعد ان عاينني قال: راجعني بعد يومين.

وفي الموعد المحدد ذهبت الى الطبيب فقال: اذهب وأجري فحص دم وبول.

المريض: وبعدين.. أنا فيني كحة والا جاي اشتكي من ضعف دمي واصفرار بولي.

الطبيب: كله مربوط ببعضه.

المريض: شدخل كحتي في بولي. ولا يكون قاعد تفحص بالمقلوب، وشايف حلجي تحت.

الطبيب: مش عاوزين تريقة، عايز تفحص والا لأ.

المريض: عايز.. ما تبي بعد أفحص الكلى والطحال والبنكرياس؟

الطبيب: كل حاجة ممكنة، متستهونش بالكحة بتاعتك بسرعة اجر واعمل فحص، ده اللي بعمله من صالحك عايز انظف بلعومك.

المريض: والله انت نظفت مخباتي، وبعد ان فحصه الطبيب قال له: راجعني بعد اسبوع. ويبدو ان المستشفيات الخاصة تعيش على فحوصات الدم والبول، هذا ان فحصت بالفعل، ولم تكن التقارير وهمية المهم الفاتورة، وقد تخيلت الطبيب نائما في بيته وتدخل عليه زوجته لتقول له: عايزة اروح اشتري فستان.

الطبيب وهو يتثاءب: اعملي قبل فحص دم وبول.

الزوجة: ايه دخل ده بالفستان؟

الطبيب: وقد فتح عينيه: يمكن القماش يتأثر ببقع الدم والبول.. تعلمت ده في المستشفى اللي اعمل بيه.. كل حاجة مربوطة بالدم والبول.. بالروح والدم والبول نفديك يا مستشفى.

خلافات الديرة ضيعت ميسي

ذهب فتحي الى سوق الغنم، وهناك اشترى خروفاً كان يتنطط وكأنه ميسي في الملعب، ربطه في ساحة العمارة التي يسكن فيها، الخروف الذي تعلم اللغة العربية من الزبائن الذين يترددون على سوق الغنم توهم وهو يشاهد القصاب وبيده السكين ان هناك خطة إسرائيلية لاجتياح العمارة وتصفيته جسدياً، وأنصار غزة نايمين في بيوتهم بعد أن لفظتهم ساحة الإرادة، لذلك قرر وضع خطة للفرار وطلب اللجوء السياسي عندهم، وأثناء عملية الذبح نطح الخروف القصاب كما فعل زين الدين زيدان في كأس العالم، وانطلق بأقصى سرعة الى الشارع عكس السير، واذا بفتاة أخذت كالعادة «ليسنها» بالواسطة فتوهقت ولم تستطع ان تفرق بين دواسة البنزين والبريك، فداست على البنزين لتزداد سرعتها وتدخل في السيارات، والخروف لعن الواسطة وأكمل سيره ليدخل المشروعات السياحية واذا بالسكيورتي المصري يصرخ: مين هناك؟ جاي لوحدك، ممنوع دخول الا العائلات، فقال الخروف: الله يعين الشباب، ولما شاهد القصاب يطارده فوق دراجته النارية، أطلق سيقانه للريح، وحاول دخول البورصة، لكنهم منعوه لأن المحفظة المليارية للهوامير وليس للخرفان، فاستدار ليكمل جريه.. وأمام أحد الأندية استوقفوه قبل الدخول: انت من المعايير أم محسوب على التكتل؟ فخاف أن يضيع كما ضاعت الرياضة في الكويت فأعطى النادي ظهره وهرب الى جامعة الكويت، وهناك منعوه من الدخول لأنه كما قيل له محسوب على جمعية أعضاء هيئة التدريس وضد إدارة الجامعة، واستدار الخروف بعد ان شاهد القصاب الى جهة أخرى وانطلق ليدخل مقراً انتخابيا، فسأله أحد المفاتيح، تبي تبيع جنسيتك؟ولأن الخروف «بدون» كان يتمنى لو دخل اللجنة المركزية وحصل على إقامة دائمة يتفاخر بها أمام القصاب الأهوازي، وأكمل الخروف هروبه فدخل قاعة اجتماعات بوزارة.. المجتمعون قالبينها ديوانية ولمتهم من أجل الحصول على المكافآت فقط، وحتى لا يكشفهم طردوه، أما القصاب فضربوه، الخروف وصل الى مبنى وزارة الأوقاف، فقالوا له: يبيلك شوية لغة تصل لمستوى بعض المؤذنين، ومن بعيد لمح القصاب، رافعاً سكينه، فهرب ليدخل سوق الغنم من جديد، وهناك تسلمته شبكة للتهريب والدعارة في جليب الشيوخ ومهمته «يبنبع» أمام الباب عند كل كبسة مقابل الحماية من بطش القصاب، لعل وعسى الله يفرجها وتنحل مشكلة إقامته خصوصاً أن الشؤون والداخلية يغيرون القوانين كل شهرين.

الساعة بـ5 جنيه والحسابة بتحسب



لجان التحقيق في الكويت أكثر من المشاريع.. وكيل وزارة خدمات كشف عن سرقة 3 ملايين دينار في أحد المشاريع وشكل لجنة للتحقيق في الواقعة:

• رئيس اللجنة بعد 10 اجتماعات متواصلة: لازم نشكل لجنة فرعية للتحقيق مع المقاول بلاّع البيزة.

• نائب رئيس اللجنة: المقاول قط السالفة على الوزارة، لهذا شكلنا لجنة تحقيق مع المسؤولين الجمبازية في الوزارة.

• أمين سر اللجنة: بعد 20 اجتماعاً اتفقنا على تشكيل لجنة تحقيق فرعية ثالثة مع المهندسين المختلسين.

• رئيس اللجنة: الطاسة ضايعة، لذلك شكلنا لجنة فرعية رابعة للتحقيق مع المراقبين الحرامية.

• نائب رئيس اللجنة بعد 15 اجتماعاً مطولاً شكلنا لجنة خامسة للتحقيق مع المقاول النصاب الذي استلم المشروع بالباطن.

• الخبير القانوني للسكرتير: العملية احلوت.. الساعة بـ5 جنيه والحسابة بتحسب الله يذكرك بالخير يا عادل يا إمام يا زعيم.

• أمين سر اللجنة: للأسف نحن نتعامل مع عصابة آل كابوني، لذلك شكلنا لجنة فرعية جديدة للتحقيق مع الفنيين بتوع الـ3 ورقات.

• رئيس اللجنة: بعد 13 اجتماعاً مطولاً تبين ان الفراش البنغالي سرق المخططات مقابل 300 دينار وتذكرة الى دكا لصالح الشركة المنافسة وتم تسفيره وتشكيل لجنة للتحقيق مع رئيس الشركة المحتال.

• نائب رئيس اللجنة: بعد 10 اجتماعات عدنا الى المقاول الأول وشكلنا لجنة لا أدري التاسعة
أو العاشرة من أجل التحقيق معه ومواجهته بأقوال الآخرين.

• الخبير القانوني: برضه شكلنا لجنة جديدة شبه رئيسية لمراجعة تقارير لجان التحقيق كلها.

• رئيس اللجنة: تم الاتفاق على تشكيل لجنة لاختيار أعضاء جدد للجان التحقيق بعد سفر البعض ومرض آخرين.

• نائب رئيس اللجنة: المقاول اتهم مقاول جديد بالباطن وشكلنا لجنة للتحقيق مع المقاول المخفي.

• الخبير القانوني: كده العملية استوت على الآخر وتم تشكيل لجنة لدراسة ملابسات القضية بكل أبعادها وتقديم شكوى الى النيابة.

• رئيس اللجنة: شكلنا لجنة تحقيق محايدة بعد ان تم ضبط بعض الأعضاء متلبسين باستلام رشوة وآخرين اجتمعوا لعرقلة نتائج تحقيق اللجان لصالح التجار وسوف نعلن عن أسماء المتلاعبين فور الانتهاء من التحقيق.

• الوزير معصب: شنو هذا.. الاختلاس 3 ملايين ومكافآت لجان التحقيق 4 ملايين ونصف المليون دينار.

• وكيل الوزارة: ولا يهمك طال عمرك.. راح نشكل لجنة تحقيق في التلاعب بمكافآت لجان التحقيق.

مدينة الحفرة وضواحيها



سقط 4 أشخاص بسيارتهم في حفرة عميقة، وبعد ساعات أسعفهم مواطن ونقلهم إلى المستشفى للعلاج... وجاء سيناريو الأحداث المتلاحقة كالتالي:

وزارة الصحة تنبهت إلى كثرة حوادث الحفرة فانشأت بجانبها مركزاً صغيراً لعلاج الكسور، أما وزارة الكهرباء فقد سارعت ببناء مركز خدمي ومحول لإنارة الحفرة، وقامت الداخلية ببناء مخفر للتحقيق في أسباب الحوادث وسيرت دوريات لتنظيم الحركة، وبدورها قامت الأشغال بإنشاء مركز قرب الحفرة للإشراف على وضع اللوحات الإرشادية لمنع السقوط فيها، وسبقتها وزارة الأوقاف التي بنت مسجداً لكثرة المتجمهرين وحماية لهم من الصلاة في الهواء الطلق، واستغلت شركة أغذية الوضع المأساوي وافتتحت فرعاً بعنوان «مطعم الحفرة» لخدمة المرتادين، وانتهزت صيدلية الفرصة لتفتتح فرعاً هناك، خصوصاً بعد نفاد أدوية المركز الصحي الصغير، وسبقت جمعية تعاونية الكل بافتتاح فرع خدمة 24 ساعة، واضطرت إدارة المطافي إلى إنشاء مركز صغير لإسعاف وإنقاذ الضحايا، وتجاوب أحد المحامين مع شكاوى المتضررين ليفتتح مكتباً لرفع القضايا على المتسببين بالسقوط في الحفرة، وافتتح تاجر قطع غيار كراجاً لتصليح السيارات تزامناً مع قيام شركة اتصالات بافتتاح فرع لخدمة الزبائن.

وفي نفس الوقت قص شاب من رواد المشاريع الصغيرة شريط افتتاح مكتب تاكسي لإيصال من بلعت الحفرة سياراتهم، واستنفرت هيئة الرياضة لتقيم ملعباً صغيراً لكرة القدم لتسلية الشباب مرتادي المكان، واستغلت شركة نظارات الأحداث لتفتتح فرعاً لخدمة الزبائن الذين تحطمت نظاراتهم في الحفرة، وضغط تاجر معروف لوضع يده على المكان بنظام الـ«B.O.T» بعد أن أقنعهم بأنها منطقة حرة بدعم من غرفة التجارة التي افتتحت مكتباً لتسهيل المعاملات وتحصيل الرسوم.

شركة نفط الكويت فوجئت بالتوسع العمراني حول الحفرة، لذلك قدمت شكوى إلى البلدية تدعوها لإزالة مدينة الحفرة وضواحيها، لأنها أقيمت على أرض نفطية.. البلدية شكلت عدة لجان فنية للخروج من هذا المأزق وتقدمت بمشروع إلى مجلس الوزراء الذي عقد جلسة استثنائية لمناقشة طلب النفط واقتراح البلدية،وقرر إنشاء حفرة جديدة بدلاً من المثيرة للجدل، وأحال المشروع الى مجلس الأمة، وبضغط من النواب عقد البرلمان جلسة طارئة وافق فيها على قانون الحفرة، بشرط أن يطرح المشروع على شكل أسهم نصفها للمواطنين، مؤكدين أن مفعولها رهيب، ونتائجها أفضل كثيراً من الشركات التي لهفت الفلوس ولم نسمع عنها في البورصة.

شد و«مغط»

تحفر بعض النساء قبورهن بأيديهن نتيجة الهواجس والوساوس التي تنتابهن كي يصبحن جميلات
أو يبدون كذلك على أبعد تقدير.
أطباء التجميل كشفوا مؤخرا عن إجراء أكثر من 70 ألف عملية تجميل خلال سنتين «لجياكر ومياكر» الكويت، وعجائز من الشرق الأوسط، لم يعرف منهن سوى بعض الفنانات والمطربات اللاتي قمن بشد و«مغط» الوجه ليحافظن على جمالهن أمام الجمهور.
وحتى لا تضطر حماة أحد الزملاء إلى الاعتراف بالمثل القائل: ومضى قطار العمر، ولأن الكويت لا تملك قطارا إلا في المدينة الترفيهية، فقد سافرت إلى الخارج برفقة المحرم صديقنا كي تجري عملية لتجديد شبابها، ولشد براغي وجهها كي تشبه الفنانة ليلى علوي.
وبعد 3 أشهر اتصل زميلنا بأسرتها ليبشرهم بأنها أجرت 4 عمليات تجميل وشد ناجحة، وأنها بحاجة إلى 7 جلسات أخرى كي تصل إلى مرتبة الممثلة القديرة زينات صدقي.
وزميل آخر قال إن حماته المتشببة قررت إجراء عملية شد بالوجه متهمة الاحتلال العراقي بأنه كان وراء جفاف بشرتها التي تشبه صحراء كلهاري حيث إن «الخرعة» جعلت مسامات وجهها تتوسع «كالمشخال».
يقول الصديق إنه ذهب بحماته التي تشبه «حمارة القايلة» إلى لندن قبل
3 سنوات لتخضع لعلاج مكثف لصيانة ما أفسده الدهر.. وقد أجرت حماته عدة عمليات مخيبة للآمال، إذ قام فريق الجراحة بشد جلدها على نحو غير ملائم مما جعلها تنام وعيناها مفتوحتان، وداخ أهلها بحالتها إذ لا يعرفون متى تكون نائمة،
أو واعية تتلصص على الجيران وأزواج بناتها.
وأطرف الحالات هي اضطرار أحد الأصدقاء لمرافقة جدته إلى أميركا لإجراء عملية جراحية عاجلة بعد أن ترهلت خدودها «وفشت» عيونها، ودّعت الجدة أسرتها على أمل أن يفعل الأطباء المعجزات وتتحول إلى كلوديا شيفر.. وبعد شهرين اتصلت الأسرة تستفسر عن نتائج العملية الجراحية وما إذا تحققت أمنية الجدة وأصبحت بفضل التكنولوجيا والعلم الحديث كعارضة الأزياء الألمانية المشهورة، فسألت الابنة: هل أصبحت مثل شيفر؟! وكان رد الطبيب: مازالت وانيت.

الصفحة 1 من 22

انت متواجد فى الرئيسية

كن أول من يعلم

الأسم
الايميل

رأيك يهمنا

ما هو رأيك في تصميم الموقع ؟





النتائج

الزوار

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع304
mod_vvisit_counterهذا الشهر1073

المتصلون الأن: 2